.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

انت غير مشترك معانا اتمنا تسجل في المنتدي
.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

منتدي مسيحي

المواضيع الأخيرة

» اسطوانة برامج مسيحية .؟؟
الثلاثاء أغسطس 05, 2014 1:35 pm من طرف نادى بولس

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء مارس 05, 2014 2:18 am من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر القضاة
الجمعة أكتوبر 28, 2011 3:13 am من طرف sallymessiha

» منتدى حبيب الطلبة
الجمعة فبراير 25, 2011 7:52 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتديات بنت البابا
الجمعة فبراير 25, 2011 7:49 pm من طرف ميرهام نشأت

» معانى كلمات سفر التكوين
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:10 pm من طرف sallymessiha

» 6- مقالات قصيرة عن الروح القدس - ابونا متى المسكين - إعلان الروح
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:08 pm من طرف sallymessiha

» افتتاح منتديات القمص عبد المسيح بسيط ابو الخير
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:07 pm من طرف sallymessiha

» منتدى السيدة العذراء بالعزية
السبت أغسطس 14, 2010 9:01 am من طرف sallymessiha


    لنسمع صوت الرب

    شاطر

    ربنا موجود
    خادمــــ/ــــــة الرب
    خادمــــ/ــــــة الرب

    المشاركات : 250
    نقاط : 32457
    تاريخ التسجيل : 12/02/2009

    لنسمع صوت الرب

    مُساهمة من طرف ربنا موجود في الإثنين مايو 11, 2009 2:40 pm

    لنسمع صوت الرب

    عُرف الإسكندر الأكبر بذكائه الخارق وقدرته، ففي السادسة عشرة من عمره كان نائبًا للملك (أبيه فيليب) في إدارته لمملكة مقدونية، وفي الثامنة عشرة كان القائد الغالب صاحب الصيت العالمي

    وفي العشرين من عمره صار ملكًا
    جاء الرجل المسئول عن "استابلات" خيول الملك فيليب المقدوني يخبره بأن
    عندة فرس متمرد وعنيف للغاية، ولا يستطيع أحد قط أن يمتطيه، لذا قرر بيعه

    إذ سمع الإسكندر ذلك، وكان في سن المراهقة، قال لأبيه: "سأذهب مع الرجل لأرى هذا الفرس الجامح
    حاول والده أن يثنيه عن عزمه خوفًا عليه من الفرس، لكنه في لطفٍ قال له: "لا تخف يا والدي، فإنه لكل عنف علة أو سبب، فإنني سأحاول أن أروضه
    قال الملك لابنه: لست أظن أن لك خبرة هذا الرجل الذى قضى أغلب أيامه يدرس ويمارس ترويض وتدريب الحيوانات، خاصة الخيل
    أجاب الإسكندر: "لم أتدرب على ترويض الخيل، لكن اعطني فرصة لأتعرف على سبب جموح الفرس
    ذهب الصبي المراهق الاسكندر مع المدرب العظيم للخيل إلى استبل الخيل، وإذ ذهب المدرب ليمسك بالفرس ثار الفرس جدًا وصار الموقف خطيرًا
    أسرع الصبي نحو الفرس وأمسك بلجامه ثم غيَّر اتجاه رأسه فصار الفرس هادئًا وامتطاه الإسكندر بسهولة وقاده، ثم ذهب به إلى والده الذى هنأه على قدرته على ترويض الفرس في لحظات قليلة
    سأله الملك فيليب: "ماذا فعلت يا ابني؟

    أجاب الإسكندر: "إن الأمر بسيط للغاية، لقد كان الفرس يرى ظله فيخاف منه

    فلما حوَّلت رأسه نحو الشمس صار ظله تحت قدميه فلم يخف بل صار هادئ

    حقًا إن الملايين من البشر يخشون ظلالهم، لكن إذ تتجه أنظارهم إلى شمس البرّ لا تصير لهم ظلال، إذ تسقط الظلال تحت نفوسهم ويمتلئون ثقة ويقينًا في عناية اللَّه
    حقًا إن الذين يتبعون شمس البرّ لا يسيرون في الظلمة بل يصير لهم نور الحياة. لنقترب إلى مسيحنا فتنهار الظلال تحت أقدامنا
    لنسمع صوت الرب
    "سيروا ما دام لكم النور لئلا يدركم الظلام
    ما دام لكم النور آمنوا بالنور لتصيروا أبناء النور" يو
    35:12،36

    منقووووووووول
    اذكرونى فى صلاتكم


    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:06 pm