.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

انت غير مشترك معانا اتمنا تسجل في المنتدي
.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

منتدي مسيحي

المواضيع الأخيرة

» اسطوانة برامج مسيحية .؟؟
الثلاثاء أغسطس 05, 2014 1:35 pm من طرف نادى بولس

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء مارس 05, 2014 2:18 am من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر القضاة
الجمعة أكتوبر 28, 2011 3:13 am من طرف sallymessiha

» منتدى حبيب الطلبة
الجمعة فبراير 25, 2011 7:52 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتديات بنت البابا
الجمعة فبراير 25, 2011 7:49 pm من طرف ميرهام نشأت

» معانى كلمات سفر التكوين
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:10 pm من طرف sallymessiha

» 6- مقالات قصيرة عن الروح القدس - ابونا متى المسكين - إعلان الروح
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:08 pm من طرف sallymessiha

» افتتاح منتديات القمص عبد المسيح بسيط ابو الخير
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:07 pm من طرف sallymessiha

» منتدى السيدة العذراء بالعزية
السبت أغسطس 14, 2010 9:01 am من طرف sallymessiha


    تضحية بلا حـدود

    شاطر

    ربنا موجود
    خادمــــ/ــــــة الرب
    خادمــــ/ــــــة الرب

    المشاركات : 250
    نقاط : 32447
    تاريخ التسجيل : 12/02/2009

    تضحية بلا حـدود

    مُساهمة من طرف ربنا موجود في الخميس أبريل 30, 2009 2:25 pm

    ولدٌ فقير مات أبوه وهو لا يزال صغيراً، وكافحت أمَه كثيراً في الحياة كي تتمكن من
    تعليمه التعليم اللازم، وبالأخص لكي تتمكن من إدخاله الكلية، ولما جاء يوم
    تخرّجه،
    كتب إلى أمّه يرجوها أن تحضر الاحتفال،

    لكنّها أجابته أنها لا تستطيع الحضور لأن ملابسها كانت قديمة جداً ولا تصلح
    للحفلات، ولم يكن لديها مال لشراء ملابس جديدة.

    لكن الابن ظلَّ يُلحّ ويتوسل حتى اضطرّت الأم أن تقبل التماسه وتُرضي خاطره، فجاءت
    في أحسن ثياب عندها، وكانت فعلاً قديمة وبالية. جرى الاحتفال في كنيسة غنيّة
    جداً، ولما وُزعت الجوائز نال ابنها أعظم درجات الشرف.
    وكان الولد قد أخذها إلى الكنيسة وأجلسها على مقعد مُريح، ثم عاد هو إلى مكانه
    مع رفاقه على المنبر.

    بكت الأرملة عندما قام ابنها ليتقّبل الجائزة التي كانت عبارة عن ميدالية ذهبية
    شبكها رئيس الكلية بدبّوس في سترته، وأعلن سروره العظيم لتفوّق ذلك الطالب
    القرويّ الفقير في الدراسة.

    وحالما انتهى الرئيس من كلامه سار الطالب ببطء ونزل درجات المنبر ووصل إلى
    المقاعد إلى حيث تجلس أمّه وشبك الميدالية على صدر فستان أمّه الأسود الباهت،
    وامتلأت عيناه أيضاً بالدموع وهو ينحني ويُقبِّل وجهها،
    وقد همس في أذنها قائلاً:

    "هنا مكان الميدالية". ثمّ عاد إلى مكانه
    avatar
    مسعد خليل
    خادمــــ/ــــــة الرب
    خادمــــ/ــــــة الرب

    المشاركات : 201
    العمر : 57
    نقاط : 32231
    تاريخ التسجيل : 10/02/2009

    رد: تضحية بلا حـدود

    مُساهمة من طرف مسعد خليل في الخميس أبريل 30, 2009 7:16 pm

    قصة رائعة شكرااااااااااااااااااااا الرب يباركك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:45 am