.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

انت غير مشترك معانا اتمنا تسجل في المنتدي
.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

منتدي مسيحي

المواضيع الأخيرة

» اسطوانة برامج مسيحية .؟؟
الثلاثاء أغسطس 05, 2014 1:35 pm من طرف نادى بولس

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء مارس 05, 2014 2:18 am من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر القضاة
الجمعة أكتوبر 28, 2011 3:13 am من طرف sallymessiha

» منتدى حبيب الطلبة
الجمعة فبراير 25, 2011 7:52 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتديات بنت البابا
الجمعة فبراير 25, 2011 7:49 pm من طرف ميرهام نشأت

» معانى كلمات سفر التكوين
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:10 pm من طرف sallymessiha

» 6- مقالات قصيرة عن الروح القدس - ابونا متى المسكين - إعلان الروح
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:08 pm من طرف sallymessiha

» افتتاح منتديات القمص عبد المسيح بسيط ابو الخير
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:07 pm من طرف sallymessiha

» منتدى السيدة العذراء بالعزية
السبت أغسطس 14, 2010 9:01 am من طرف sallymessiha


    أكاليل الصبر

    شاطر
    avatar
    kind star
    نائب امين الخدمه
    نائب امين الخدمه

    المشاركات : 565
    العمر : 32
    نقاط : 32297
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    أكاليل الصبر

    مُساهمة من طرف kind star في الأربعاء فبراير 25, 2009 10:06 am


    يوجد
    في أعماق الأراضي المصرية برّية مقفرة . في النهار يلتهب رملها وجبالها
    الصخرية. أما في الليل فيصيبها الصقيع والبرد القارص . في هذه الصحراء
    البرّية المدعوّة ثيبا ، عاش ونسك وتقدّس عشرات من قدّيسي الكنيسة . تنتشر
    هناك أساقيط عديدة وأديرة على طول هذه الأراضي البرّية . هناك أعطت صلوات
    وجهادات النسّاك حياة" روحية للبرّية .






    في هذا
    المكان الفردوسي الأرضي المبارك ، عاش ناسك شيخ مع تلميذ له مطيع . كانت
    توحّدهما محبّة المسيح ، وكانا يحاولا من خلال جهادهما أن يعملا ما يفيد
    نفسيهما . في كل مساء كان الشيخ والتلميذ يتمّان صلاة النوم في الكنيسة
    الصغيرة لمنسكهما . بعد الصلاة اعتادا أن يصعدا الى قلاّية الشيخ حيث كان
    يسمع هذا الأنبا اعتراف تلميذه بانتباه ثم يعطيه النصائح اللازمة لمتابعة
    حياته الروحية ونموّها . عندما ينهيان كلامهما كان الشيخ يعطي بركته
    للتلميذ وهكذا كان هذا الراهب الشاب ينسحب الى قلاّيته ليرقد بسلام .



    كان
    الشيخ معروفا" جدا" لفضيلته وكان كثيرون من مؤمني الاسكندرية والمدن
    الأخرى يذهبون الى ذلك الاسقيط بتواتر ليعترفوا ويسمعوا كلاما" معزّيا"
    نافعا" . في أحد الأيام أتى كثيرون من الناس الى الاسقيط لدرجة أن الشيخ
    بقي معهم باستمرار حتى المساء . عندما غادر جميع الزوّار تمكّن من الصعود
    الى قلاّيته . كان تعبه باديا" إلاّ أنه لم يهمل عادته المباركة مع تلميذه
    . فدعاه الى جانبه حيث بدأ هذا بالاعتراف الى شيخه الروحي .



    بينما
    كان التلميذ يتكلّم غلب النعاس الشيخ فغفا . أمّا الراهب الشاب فقدّر تعب
    الشيخ وجلس ينتظره ليصحو ويمنحه بركته ليتمكّن بالتالي من الذهاب الى
    قلاّيته . مرّ الوقت ولم يستيقظ الشيخ الغارق في نوم عميق . أمّا التلميذ
    وبدون أن يتحرّك فكّر أن ينتظر بعض الوقت . تناول مسبحة الصلاة وصلّب
    بيمينه على وجهه وأخذ يتلو الصلاة القلبية : " أيها الرّب يسوع المسيح
    ارحمني أنا الخاطئ " .



    مضى الوقت وعبر الليل والشيخ لم يستيقظ
    . بدأ الراهب بذاته يشعر بالتعب والنعس . فكّر أن يغادر بدون بركة أبيه
    لينام هو أيضا" إلاّ انه في الحال بدّل فكره قائلا": " كيف لي أن أذهب ؟ "
    وفكّر ثانية : " و ان صحا الشيخ ولم يجدني هنا ؟ سيتضايق مني كثيرا". لا
    سأبقى هنا . سوف يستيقظ عاجلا" أم آجلا" . مع هذه الأفكار تشجّع وتابع
    صلاته .



    بعد فترة عاد اليه الفكر ذاته . تذكّر وتأمل بتعب
    الشيخ الذي بقي طول النهار مع زوّار الاسقيط من أجل الاعتراف من دون أن
    يتشكّى أو يرتاح . خجل من الفكر القائل له أن يذهب وينام وقرّر ألاّ يغادر
    مكانه . حتى منتصف الليل أتاه الفكر هذا مرتين أخريين لكن بقوّة صلاة يسوع
    تغلّب عليه . ثم ما لبثت تباشير النهار تظهر والشيخ لم يستيقظ بعد . إلاّ
    ان التلميذ لا يزال بجانبه ساهرا" . كان قد تغلّب على فكر مغادرته للنوم
    سبع مرّات حتى تلك اللحظة .


    بعد قليل صحا الشيخ من نومه العميق
    وصادف الراهب الشاب أمامه لا يزال ساهرا" . فقال له باستغراب: " ألم تذهب
    الى قلاّيتك لتنام وتستريح يا بنيّ ؟ " فأجابه التلميذ : " لا يا أبتي
    الشيخ . كيف لي أن أذهب ؟ لم أنل بركتك بعد " فقال : " ولماذا لم توقظني
    يا بنيّ أبكر من هذا الوقت لتنل البركة ؟ "

    " لقد كنت تعبا" جدا" من التعريف كل النهار أيها الشيخ ، وشعرت بالأسى على ايقاظك " .


    أجابه التلميذ بهذا وصنع مطانية للشيخ . ثم صعدا كلاهما الى الكنيسة ورتّلا معا" صلاة السحر .

    بعد
    ذلك قال الشيخ لتلميذه أن يذهب الى قلاّيته ليستريح بينما هو نفسه بقي في
    الكنيسة ليتابع صلاته . بينما كان الشيخ يصلّي وقع في انخطاف ورؤيا : رأى
    أمامه فجأة ملاك الرّب في نور مبهر يأخذه من يده ويقوده الى مكان رائع
    الجمال لا يوصف . كان يوجد هناك عرش كبير يشعّ بنور سماوي . فوق العرش كان
    يوجد سبعة أكاليل ذهبية . انذهل الشيخ أمام عظمة هذا العرش وسأل الملاك :

    " يا ملاك الله القديّس لمن يكون هذا العرش الرائع الجمال ؟ "
    "
    هذا العرش هو لتلميذك أيها الأنبا ، أجابه الملاك وتابع ، ان السيّد الرّب
    قد هيّأ هذا المكان والعرش له منذ وقت طويل ، وذلك من أجل طاعته الطيبة
    الكاملة . أمّا هذه الأكاليل الذهبية السبعة فقد ربحها في هذه الليلة التي
    مرّت " .





    مع أقوال الملاك هذه انتهت الرؤيا وعاد الشيخ من انخطافه .

    في الحال نادى تلميذه وطلب منه أن يكشف عن أفكاره في المساء الماضي حين بقي صاحيا" طوال الليل . فكشفها التلميذ للشيخ :
    "
    سبع مرّات أيها الشيخ ، أتاني فكر لأذهب وأرتاح بدون بركتك وذلك عندما كنت
    نائما" . إلاّ أنيّ بقوّة الصلاة استطعت أن أصمد واستمرّ صاحيا" " .



    عندما
    سمع الشيخ هذه الأقوال تعجّب من صبر تلميذه . إلاّ أنه لم يكشف له عن
    الرؤيا لئلا يقع في الكبرياء فيسيء الى نفسه . فيما بعد صارت تحكى هذه
    القصّة والرؤيا للمبتدئين وزوّار الاسقيط للفائدة . إلاّ أن ذاك التلميذ
    المبتدئ الصبور لم يعلم شيئا" عن الرؤيا الى اليوم الذي دعاه الرّب الى
    الحياة الأبدية

    منقول .

    avatar
    ابن ام النور
    † أمين الخدمه † :::.
    † أمين الخدمه † :::.

    المشاركات : 752
    العمر : 27
    نقاط : 32560
    تاريخ التسجيل : 31/01/2009

    رد: أكاليل الصبر

    مُساهمة من طرف ابن ام النور في الخميس فبراير 26, 2009 5:09 am

    affraid ميرررررررررررررررررسي مايبل علي الموضوع الجميل
    avatar
    kind star
    نائب امين الخدمه
    نائب امين الخدمه

    المشاركات : 565
    العمر : 32
    نقاط : 32297
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    رد: أكاليل الصبر

    مُساهمة من طرف kind star في الخميس فبراير 26, 2009 1:09 pm

    ميرررررررررسي علي مرورك يا بيتر
    ربنا يبارك في حياتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:48 am