.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

انت غير مشترك معانا اتمنا تسجل في المنتدي
.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

منتدي مسيحي

المواضيع الأخيرة

» اسطوانة برامج مسيحية .؟؟
الثلاثاء أغسطس 05, 2014 1:35 pm من طرف نادى بولس

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء مارس 05, 2014 2:18 am من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر القضاة
الجمعة أكتوبر 28, 2011 3:13 am من طرف sallymessiha

» منتدى حبيب الطلبة
الجمعة فبراير 25, 2011 7:52 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتديات بنت البابا
الجمعة فبراير 25, 2011 7:49 pm من طرف ميرهام نشأت

» معانى كلمات سفر التكوين
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:10 pm من طرف sallymessiha

» 6- مقالات قصيرة عن الروح القدس - ابونا متى المسكين - إعلان الروح
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:08 pm من طرف sallymessiha

» افتتاح منتديات القمص عبد المسيح بسيط ابو الخير
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:07 pm من طرف sallymessiha

» منتدى السيدة العذراء بالعزية
السبت أغسطس 14, 2010 9:01 am من طرف sallymessiha


    زنار ام النور السيدة العذراء تعال وتبارك منه

    شاطر
    avatar
    نصرميخائيل
    خادمــــ/ــــــة الرب
    خادمــــ/ــــــة الرب

    المشاركات : 360
    نقاط : 32209
    تاريخ التسجيل : 09/02/2009

    زنار ام النور السيدة العذراء تعال وتبارك منه

    مُساهمة من طرف نصرميخائيل في الثلاثاء فبراير 10, 2009 10:22 am


    المذبح الحجري

    وفي داخله وجد الزنار ام النور


    مذبح أم الزنار لحظة اكتشاف الزنار

    أخذ القديس مار توما الزنار معه عند رجوعه مرة ثانية إلى الهند، وصحبه في الأماكن التي كرز فيها حتى وفاته فحفظ الزنار مع رفات هذا القديس طوال أربعة قرون، ثم في أواخر القرن الرابع الميلادي في 394 م نقل هذا الزنار






    المقدس من الهند إلى الرها مع رفات القديس مار توما، ثم نقل الزنار وحده إلى كنيسة العذراء في حمص سنة 476 م حيث أن راهباً يدعى " الأب داود الطورعبديني قد حل في كنيسة العذراء بحمص ومعه رفات الشهيد مار باسوس وتركه فيهاوكان معه أيضاً زنار العذراء المقدس. وقد دل على ذلك أنه عند اكتشاف الزنار كانت معه بعض عظام هي رفات مار باسوس، وقد خلع الزنار المقدس اسمه على كنيسة العذراء فأصبحت تعرف منذ ذلك العهد باسم كنيسة الزنار أو كنيسة أم الزنار.
    بعد ذلك بمدة خاف الحمصيون على الزنار المقدس بسبب الأحوال الأمنية الغير مستقرة. فدفنوه داخل مذبح الكنيسة في وعاء معدني، وظل كذلك حتى سنة 1852 حيث أراد السريان هناك تجديد كنيستهم في عهد المطران يوليوس بطرس مطران الأبرشية الذي صار فيما بعد بطريركا" باسم بطرس الرابع بين عامي 1872 -1884 وحينما هدموا الكنيسة وجدوا زنار السيدة العذراء موضوعاً في وعاء وسط المذبح، ففرحوا جدا" وتباركوا منه. ثم أعادوه إلى المذبح بالحالة التي وجدوه فيها ووضعوا فوقه حجراً كبيراً نقشوا عليه بالخط الكرشوني تاريخ تجديد البيعة عام1852 م وإن هذا تم في عهد المطران يوليوس بطرس. ونقشوا أيضاً أسماء المتبرعين وذكروا أن الكنيسة ترجع لعام 59 م ونتيجة لعوامل كثيرة أهمها الاضطهاد الذي وقع على الكنيسة لجأ الآباء إلى إخفاء الزنار. ونسي أمره حوالي مائة عام تقريباً حتى شاءت

    المطران مار ملاطيوس برنابا ممسكاً الزنار الشريف


    إرادة الله أن يظهر هذا الكنز الثمين الذي لا يقدر بمال لينال المؤمنون بركته على الدوام. فكشف الله الأمر لقداسة البطريرك مار أغناطيوس أفرام الأول برصوم الذي يقول في منشوره البطريركي:
    " في أواخر شهر نيسان 1953 م كنا نتفحص كتابا" كرشونيا" يتضمن قصصاً ومواعظظهر لنا أنه مجلد بعدة أوراق كدست فوق بعض - وكان الشرقيين منذ ثلاثمائة سنة يجلدون مخطوطاتهم بهذه الطريقة- أو بخشب سميك، ثم يغلفونها بجلد، أو قماش سميك، وذلك لقلة الكرتون، ولمّا فتحنا جلد الكتاب وجدناه مؤلفاً من ست وأربعين رسالة بالكرشوني والعربي تخص أبرشية حمص وتوابعها مكتوبة منذ نيف ومائة سنة وإحداها وهي كرشونية طولها 28 سم وعرضها 20 لسم كتبها سنة 1852 م وجهاء أبرشية سوريا أعني حمص وحماة ودمشق و زيدل وصدد و فيروزة و مسكنة إلى وجهاء مدينة ماردين المجاورة لدير الزعفران مقر الكرسي البطريركي آنذاك في تركيا ،تتضمن أحوال أبرشيتهم ذكروا فيها أنهم حينما هدموا كنيستهم المسماة باسم سيدتنا العذراء أم الزنار في حمص بغية توسيعها وتجديد بناءها لقدمه وصغرها وسقفها بالخشب وذلك بأمر مطران أبرشيتهم بطرس الموصلي وجدوا زنار السيدة العذراء موضوعا" في وعاء وسط مائدة التقديس في المذبح فشملهم به فرح عظيم ".
    بناء على هذه المعلومات كشف البطريرك أفرام برصوم المائدة المقدسة صباح اليوم العشرين من شهر تموز من عام 1953 م فوجد رقيماً حجرياً وتحته جرن قديم مغطى بصفيحة نحاسية وداخله الوعاء الذي تكشر لعتقه فظهر الزنار الشريف ملفوفاً بعضه على بعض ثم وجدوا أنبوبا" من معدن رقيق في طرف الوعاء الأعلى تحتوي علي عظم مجوّف يلوح أن في داخله قطعة رق أو ورق ثخين ترك على حاله. جمعت أجزاء الوعاء وحفظت ثم شاع هذا الخبر في مدينة حمص فتقاطر جمهور من جميع الملل المسيحية يتبركون بالزنار الشريف.
    أما الزنار الشريف فقد كان موضوعاً في علبة اسطوانية و طوله 74 سم وعرضه 5 سم سمكه 3 مم لونه بيج فاتح مصنوع من الصوف والكتان ومطرز بالذهب
    ***
    avatar
    ام النور
    † أمينه الخدمة†
    † أمينه الخدمة†

    المشاركات : 786
    العمر : 27
    نقاط : 32717
    تاريخ التسجيل : 01/02/2009

    رد: زنار ام النور السيدة العذراء تعال وتبارك منه

    مُساهمة من طرف ام النور في الأحد فبراير 15, 2009 11:20 am

    موضوع جامد ربنا يباركك
    avatar
    نصرميخائيل
    خادمــــ/ــــــة الرب
    خادمــــ/ــــــة الرب

    المشاركات : 360
    نقاط : 32209
    تاريخ التسجيل : 09/02/2009

    رد: زنار ام النور السيدة العذراء تعال وتبارك منه

    مُساهمة من طرف نصرميخائيل في الأحد مايو 24, 2009 10:46 am

    اشكرك اختى ام النور ربنا يبارك حياتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 4:10 am