.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

انت غير مشترك معانا اتمنا تسجل في المنتدي
.::: † منتديات العذراء وابسخيرون † :::.

منتدي مسيحي

المواضيع الأخيرة

» اسطوانة برامج مسيحية .؟؟
الثلاثاء أغسطس 05, 2014 1:35 pm من طرف نادى بولس

» سلسلة إظهار العهد الجديد فى العهد القديم - مقدمة
الأربعاء مارس 05, 2014 2:18 am من طرف sallymessiha

» معانى كلمات سفر القضاة
الجمعة أكتوبر 28, 2011 3:13 am من طرف sallymessiha

» منتدى حبيب الطلبة
الجمعة فبراير 25, 2011 7:52 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتديات بنت البابا
الجمعة فبراير 25, 2011 7:49 pm من طرف ميرهام نشأت

» معانى كلمات سفر التكوين
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:10 pm من طرف sallymessiha

» 6- مقالات قصيرة عن الروح القدس - ابونا متى المسكين - إعلان الروح
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:08 pm من طرف sallymessiha

» افتتاح منتديات القمص عبد المسيح بسيط ابو الخير
الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:07 pm من طرف sallymessiha

» منتدى السيدة العذراء بالعزية
السبت أغسطس 14, 2010 9:01 am من طرف sallymessiha


    الأسفار القانونية الثانية (الأسفار المحذوفة)

    شاطر
    avatar
    kind star
    نائب امين الخدمه
    نائب امين الخدمه

    المشاركات : 565
    العمر : 32
    نقاط : 32307
    تاريخ التسجيل : 14/02/2009

    الأسفار القانونية الثانية (الأسفار المحذوفة)

    مُساهمة من طرف kind star في الثلاثاء أبريل 13, 2010 6:47 am






    لا
    يتضمن الكتاب المقدس الذي بين أيدينا اليوم (طبعة دار الكتاب المقدس) بعضا من
    الأسفار المقدسة التي حذفها البروتستانت، ومع ذلك فإن الأرثوذكس والكاثوليك في
    كافة أنحاء العالم يؤمنون بقانونيتها. وهذه الأسفار يطلق عليها "الأسفار القانونية
    الثانية التي حذفها البروتستانت". أما البروتستانت فيسمونها
    "الأبوكريفا" وهي كلمة معناها (المخفية) وهم يعتبرونها بهذا المسمى من
    وجهة نظرهم أسفارا مدسوسة لأنها لا ترتقى إلى مستوى الوحي الإلهي ولأنها كما
    يقولون تضم موضوعات غير ذات أهمية وخرافات لا يقبلونها.





    هذه
    الأسفار المحذوفة هي :





    1- سفر طوبيا ويضم 14 إصحاحا ومكانه بعد سفر نحميا




    2- سفر يهوديت ويضم 16 إصحاحا ومكانه بعد سفر طوبيا




    3- تتمة سفر أستير ويكمل سفر استير
    الموجود في طبعة دار الكتاب ويضم الإصحاحات من
    10 إلى 164




    4- سفر الحكمة لسليمان الملك ويضم 19 إصحاحا ومكانه بعد سفر نشيد الأنشاد




    5- سفر يشوع بن سيراخ ويضم 51 إصحاحا ويقع بعد سفر الحكمة




    6- تتمة سفر دانيال وهو مكمل لسفر
    دانيال الموجود في طبعة دار الكتاب ويشمل بقية إصحاح
    3 كما يضم إصحاحين آخرين هما 13 و148




    7- سفر المكابيين الأول ويضم 16 إصحاحا ومكانه بعد سفر ملاخى




    8- سفر المكابيين الثاني ويضم 15 إصحاحا ومكانه بعد سفر المكابيين الأول









    لماذا
    حذف البروتستانت هذه الأسفار؟





    تتلخص
    الأسباب التي من أجلها لم يعترف البروتستانت بهذه الأسفار بل حذفوها من الكتاب
    المقدس في الآتي:





    1-
    يقول البروتستانت أن هذه
    الأسفار لم تدخل ضمن أسفار العهد القديم التي جمعها عزرا الكاهن لما جمع أسفار
    التوراة سنة 534 ق.م.





    1-
    والرد على ذلك أن بعض هذه الأسفار
    تعذر العثور عليها أيام عزرا بسبب تشتت اليهود بين الممالك. كما أن البعض الآخر
    منها كتب بعد زمن عزرا الكاهن.





    2-
    يقولون أنها لم ترد ضمن الأسفار القانونية
    للتوراة التي أوردها (يوسيفوس) المؤرخ اليهودي في كتابهو الرد على ذلك أن يوسيفوس
    نفسه بعد أن سرد الأسفار التي جمعها عزرا كتب قائلا "إن الأسفار التي وضعت
    بعد أيام ارتحشستا الملك كانت لها مكانتها عند اليهود غير أنها لم تكن عندهم مؤيدة
    بالنص تأييد الأسفار القانونية لأن تعاقب الكتبة الملهمين لم يكن عندهم في تمام
    التحقيق)
    .




    3-
    يقولون أن لفظة (أبوكريفا) التي
    أطلقت على هذه الأسفار وهي تعنى الأسفار المدسوسة والمشكوك فيها، كان أول من
    استعملها هو "ماليتون" أسقف مدينة سادرس في القرن الثاني الميلادي، وإذا
    فالشك في هذه الأسفار قديم. ونقول نحن أن أسفار (ابوكريفا) الأصلية هي أسفار أخرى
    غير هذه، فهناك أسفار أخرى كثيرة لفقها اليهود والهراطقة وقد رفضها المسيحيون
    بإجماع الآراء. وإذا فلا معنى أن نضع الأسفار القانونية المحذوفة في مستوى هذه
    الأسفار التي اجمع الكل على رفضها.





    4-
    يقولون أن بعض الآباء اللاهوتيين
    القدامى والمشهود لهم وخصوا منهم اوريجانوس وايرونيموس لم يضموا هذه الأسفار في
    قوائم الأسفار القانونية للعهد القديم. بل أن ايرونيموس الذي كتب مقدمات لأغلب
    أسفار التوراة وضع هذه الأسفار المحذوفة في مكان خاص بها باعتبارها مدسوسة ومشكوك
    في صحتها. ونرد على ذلك بأنه وإن كان بعض اللاهوتيين أغفلوا قانونية هذه الأسفار
    أول الأمر إلا انهم ومنهم أوريجانوس وإيرونيموس عادوا وأقروا هذه الأسفار ضمن
    قائمة الأسفار الخاصة بالتوراة اعتمادا على كلام يوسيفوس المؤرخ اليهودي أو
    استنادا لآراء بعض اليهود الأفراد الذين كان مذهبهم حذف أجزاء الكتاب التي تقرعهم
    بالملائمة بسبب مخازيهم وتعدياتهم، إلا أن الكثيرين من مشاهير آباء الكنيسة غير من
    ذكرنا اعترفوا بقانونية هذه الأسفار وأثبتوا صحتها واستشهدوا بما ورد فيها من
    آيات. ومن أمثلة هؤلاء إكليمندس الروماني وبوليكربوس من آباء الجيل الأول وايريناوس
    من آباء الجيل الثاني، واكليمندس السكندرى وديوناسيوس الاسكندرى وأوريجانوس وكبريانوس
    وترتوليانوس وأمبروسيوس وباسيليوس وإيلاريوس ويوحنا ذهبى الفم وإيرونيموس وأوغسطينوس
    من آباء الجيل الرابع. وغير هؤلاء أيضا مثل كيرلس الأورشليمى وأغريغوريوس النزينزى
    والنيصى وأوسابيوس القيصرى. كل هؤلاء نظموا هذه الأسفار ضمن الأسفار القانونية
    للكتاب واستشهدوا بها في كتبهم ورسائلهم وتفاسيرهم وشروحاتهم وخطبهم وردودهم على
    المهرطقين والمبتدعين وقد وردت شهادات هؤلاء الآباء عن الأسفار المحذوفة وباقي
    أسفار الكتاب المقدس في الكتاب المشهور (اللاهوت العقيدى) تأليف
    "فياست".





    1-
    يقول البروتستانت أن اليهود لم
    يعترفوا بهذه الأسفار خصوصا وأنها في الغالب كتبت في وقت متأخر بعد عزرا فضلا عن
    أن هناك أمور تحمل على الظن أن هذه الأسفار كتبت أساسا باللغة اليونانية التي لم
    يكن يعرفها اليهود.و نرد على ذلك بالقول أن اليهود وأن كانوا قد اعتبروا هذه
    الأسفار أولا في منزلة واحدة مع باقي الأسفار. كما أن الظن بأن هذه الأسفار غالبا
    كتبت أصلا باللغة اليونانية، يلغيه أن الترجمة السبعينية التي ترجمت بموجبها جميع
    أسفار التوراة من اللغة العبرية إلى اللغة اليونانية، وكانت ترجمتها في الإسكندرية
    في عهد الملك بطليموس الثاني فيلادلفوس سنة 285 ق.م. لفائدة اليهود المصريين الذين
    كانوا لا يعرفون العبرية بل اليونانية. هذه الترجمة لأسفار التوراة تضمنت
    الأسفار المحذوفة دليلا على أنها من الأسفار المعتمدة من اليهود ودليلا على أنها
    لم تكتب أصلا باليونانية
    . هذا بالإضافة إلى أن النسخ الأثرية القديمة المخطوطة
    الأخرى من التوراة وهي النسخ السينائية والفاتيكانية والإسكندرية وكذلك النسخة
    المترجمة للقبطية التي تعتبر أقدم الترجمات بعد السبعينية وكذا الترجمات القديمة
    العبرية ومن بينها ترجمات سيماك وأكويلا وتاودوسيون والترجمة اللاتينية والترجمة
    الحبشية، تضمنت جميعها الأسفار المحذوفة ومعظمها مخطوطات مازالت محفوظة حتى الآن
    في مكتبات لندن وباريس وروما وبطرسبرج والفاتيكان.





    2-
    يقول البروتستانت أن هذه الأسفار لا
    ترتفع إلى المستوى الروحي لباقي أسفار التوراة ولذا فلا يمكن القول أنه موحى بها.و
    نحن نقول أن البروتستانت اعتادوا فيما يتعلق بالعقائد الأساسية والمعلومات
    الإيمانية أن يقللوا من أهمية الدليل على صدقها دون أن يبينوا سبب ذلك بوضوح. وهي
    قاعدة واضحة البطلان. ونضيف أن الأسفار التي حذفها البروتستانت تتضمن أحداث
    تاريخية لم يختلف المؤرخون على صدقها. كما أنها تعرض لنماذج حية من الأتقياء
    القديسين. فضلا عن أنها تتضمن نبؤات عن السيد المسيح وكذا أقوالا حكيمة غاية في
    الكمال والجمال ولا معنى إذا للقول أن الأسفار التي حذفوها غير موحى بها.










    مع
    احترامنا لمبدأ الحوار والمناقشة الحرة مع البروتستانت وقد سبق أن فندنا ادعاءاتهم
    بشأن عدم قانونية الأسفار المحذوفة، نأتى هنا ببعض الكلمات والأحداث التي لا سبيل
    لإنكارها لنؤكد صدق وصحة هذه الأسفار:





    1-
    واضح من دراسة تاريخ البروتستانت والكنيسة
    أنها مذهب مبنى على المعارضة والاحتجاج وقد قامت بالفعل حروب بين البروتستانت والكنيسة
    البابوية برئاسة البابا بولس العاشر قتل فيها عشرات الآلاف وأحرقت ودمرت فيها بعض
    المدن ومئات من الكنائس والأديرة. وقد اشتهر "مارتن لوثر" قائد الثورة
    البروتستانتية وبعض اتباعه بالشطط والكبرياء. ومن أقوال مارتن لوثر المشهورة
    "إنني أقول بدون افتخار أنه منذ ألف سنة لم ينظف الكتاب أحسن تنظيف ولم يفسر
    أحسن تفسير ولم يدرك أحسن إدراك اكثر مما نظفته وفسرته وأدركته"، ونظن أنه
    بعد هذا الكلام لا نتوقع منه إلا أن يحذف من الكتاب بعض الأسفار الموحى بها. بل إن
    لوثر واتباعه حذفوا في زمانهم أسفارا أخرى من العهد الجديد مثل سفر الأعمال ورسالة
    يعقوب وقيل أنهم حذفوا أيضا سفر الرؤيا غير أنهم أعادوا هذه الأسفار لمكانها في
    الكتاب المقدس لما أكل الناس وجوههم.





    2-
    لعل مما خلط على الأذهان فيما يتعلق
    بموقف البروتستانت بعد ثورتهم على الكنيسة الكاثوليكية البابوية من هذه الأسفار أن
    ما دعوه بالأبوكريفا لم يكن فقط هذه الأسفار التي اعتبرها الأرثوذكس والكاثوليك
    قانونية، ولكن كانت هناك أسفارا أخرى مرفوضة تماما حتى من الكاثوليك والأرثوذكس ولم
    تقرها أى كنيسة في العالم مثل أسفار عزرا الثالث والرابع وأخنوخ وغيرها.





    3-
    العجيب أن بعض الكنائس
    البروتستانتية تختلف فيما بينها حول قانونية هذه الأسفار. ويكاد يميل إلى قبولها
    من بين هذه الكنائس، الكنيسة الأسقفية الإنجليكانية والكنيسة البروتستانتية
    الألمانية.





    4-
    لما حدثت مناقشة عن قانونية هذه
    الأسفار في الأجيال الأولى للمسيحية، تقرر بالإجماع تضمينها كتب القراءات الخاصة
    بالخدمات الكنيسة. وفي كنيستنا القبطية الأرثوذكسية نقرأ فصولا من هذه الأسفار ضمن
    قراءات الصوم الكبير وأسبوع الألم اعتبارا من باكر يوم الجمعة من الأسبوع الثالث
    للصوم إلى سحر سبت الفرح وحتى ليلة عيد القيامة ذاتها. وكذلك تعترف معنا بها كنيسة
    إنطاكية والكنيسة الرومانية الكاثوليكية والكنيسة اليونانية الأرثوذكسية والكنيسة
    البيزنطية وباقي الكنائس التقليدية.





    5-
    وردت هذه الأسفار ضمن الكتب
    القانونية في قوانين الرسل. وقد أثبتها الشيخ الصفى بن العسال في كتابه (مجموع
    القوانين
    الباب
    الثاني) كما أثبتها أخوه الشيخ اسحق بن العسال في كتابه (أصول الدين) وتبعهما أيضا
    القس شمس الرياسة الملقب بابن كبر في كتابه (مصباح الظلمة)





    6-
    عقدت أيضا مجامع كثيرة على ممر
    العصور لتأكيد عقيدة الكنيسة في قانونية هذه الأسفار. ونذكر منها مجمع هيبو عام
    393 الذي حضره القديس أوغسطينوس، ومجمع قرطاجنة عام 397م ومجمع قرطاجنة الثاني عام
    419م ومجمع ترنت عام 1456 م للكنيسة الكاثوليكية ومجمع القسطنطينية الذي كمل في
    ياش عام 1642م، ومجمع أورشليم للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية عام 1982م.










    هل
    حدث استشهاد بهذه الأسفار أو اقتباس منها في أسفار العهد الجديد؟





    بهذا
    السؤال ورد اعتراض على قانونية الأسفار التي حذفها البروتستانت بحجة أن كتبة العهد
    الجديد لم يستشهدوا بها أو يقتبسوا منها. والرد على ذلك أن عدم الاستشهاد بأسفار
    من العهد القديم في العهد الجديد لا يقوم دليلا على عدم قانونية هذه الأسفار، وإلا
    لكان يلزمنا أن نقول أن أسفارا مثل أستير والجامعة ونشيد الأنشاد وراعوث والقضاة
    وسفرى أخبار الأيام الأول والثاني هي الأخرى غير قانونية ومدسوسة ومشكوك في صحتها
    لأنه لم ترد اقتباسات منها في أسفار العهد الجديد. ورغم ذلك نقول أيضا :





    1-
    أن السيد المسيح نفسه تحدث في إنجيل
    يوحنا 10 مع اليهود في عيد التجديد "و كان عيد التجديد في أورشليم وكان شتاء،
    وكان يسوع يتمشى في الهيكل في رواق سليمان. فاحتاط به اليهود وقالوا له إلى متى
    تعلق أنفسنا، إن كنت أنت المسيح فقل لنا جهرا. أجابهم يسوع إنى قلت لكم ولستم
    تؤمنون. الأعمال التي أنا أعملها باسم أبى هي تشهد لي" (يو 10 : 22
    25) والعجيب أن عيد
    التجديد هذا لم يرد ذكره إطلاقا في أسفار التوراة القانونية المعروفة. غير أنه ورد
    ذكره في أحد الأسفار التي حذفها البروتستانت وهو سفر المكابيين الأول (ا مكا 4 :
    59) حيث ثبت أن (يهوذا المكابى) هو أول من رسم مع أخوته أن يحتفل اليهود بهذا
    العيد مدة 8 أيام في كل عام تذكارا لتطهير الهيكل وتجديد المذبح وتدشينه. فإذا كان
    السيد المسيح تكلم مع اليهود في هذا العيد، وإذا كان يوحنا الرسول كتب في إنجيله
    عن هذا العيد الذي لم يرد ذكره إلا في سفر المكابيين الأول الذي حذفه البروتستانت
    مع احتفال المسيح بهذا العيد ومع استشهاد الرسول يوحنا به في إنجيله إلا إذا كان
    سفر المكابيين الأول وغيره من الأسفار التي حذفها البروتستانت هي أسفار صادقة وصحيحة
    وموحى بها.





    2-
    اقتبس كتبة أسفار العهد الجديد
    الكثير من الأسفار القانونية الثانية التي حذفها البروتستانت ونذكر على سبيل
    المثال لا الحصر الاقتباسات الآتية :





    أ - سفر طوبيا :




    1.
    تصدق من مالك ولا تحول وجهك عن فقير
    وحينئذ فوجه الرب لا يحول عنك (طو 4 : 7) فإنك تدخر لك ثوابا جميلا إلى يوم
    الضرورة (طو 4 : 10) لأن الصدقة تنجى من كل خطيئة ومن الموت ولا تدع النفس تصير
    إلى الظلمة (طو 4 : 11) كل خبزك مع الجياع والمساكين واكس العراة من ثيابك (طو 4 :
    17) بل إذا صنعت ضيافة فادع المساكين والجدع العرج العمى فيكون لك الطوبى إذ
    ليس لهم حتى يكافئوك. لأنك تكافىء في قيامة الأبرار (لو 14 : 13
    14).




    2.
    كل ما تكره أن يفعله غيرك بك فإياك
    أن تفعله أنت بغيرك (طو 4 : 16)
    فكل ما تريدون أن يفعل
    الناس بكم افعلوا هكذا انتم أيضا بهم. (مت 7 : 12).





    3.
    احذر لنفسك يا بنى من كل زنى ولا
    تتجاوز امرأتك مستبيحا معرفة الإثم أبدا (طو 4 : 13)
    لأن هذه هي إرادة اللـه
    قداستكم أن تمتنعوا عن الزنا (ا تس 4 : 3).





    4.
    ولا تخف يا ولدى فإنا نعيش عيشة
    الفقراء ولكن سيكون لنا خير كثير إذا اتقينا اللـه وابتعدنا عن كل خطيئة وفعلنا
    خيرا (طو 4: 23)
    فإني احسب أن الام الزمان الحاضر لا
    تقاس بالمجد العتيد أن يستعلن فينا. (رو 8 : 18).










    ب- سفر يهوديت




    1.
    فأما الذين لم يقبلوا البلايا بخشية
    الرب بل أبدوا جزعهم وعاد تذمرهم على الرب فأستأصلهم المستأصل وهلكوا بالحيات (يهو
    8 : 24
    25) ولا نجرب المسيح
    كما جرب أيضا أناس منهم فأهلكتهم الحيات ولا تتذمروا كما تذمر أيضا أناس منهم
    فأهلكهم المهلك (1 كو 10 :9
    10).









    جـ سفر الحكمة




    1.
    فهم في وقت افتقادهم يتلألأون ويسعون
    سعى الشرار بين القصب (حك 3 : 7)
    حينئذ يضئ الأبرار
    كالشمس في ملكوت أبيهم (مت 13 : 43).





    2.
    ويدينون الأمم ويتسلطون على الشعوب
    ويملك ربهم إلى الأبد (حك 3 : 8)
    ألستم تعلمون أن
    القديسين سيدينون العالم (1 كو 6 : 2).





    3.
    وإن أخرجت فروعا إلى حين فإنها لعدم
    رسوخها تزعزها الريح وتقتلعها الزوبعة(حك 4 : 4) فنزل المطر وجاءت الأنهار وهبت
    الرياح وصدمت ذلك البيت فسقط (مت 7 : 27).





    4.
    إن جميع الذين لم يعرفوا اللـه هم
    حمقى من طبعهم لم يقدروا أن يعلموا الكائن من الخيرات المنظورة ولم يتأملوا
    المصنوعات حتى يعرفوا صانعها فانه بعظم جمال المبرؤات يبصر فاطرها على طريق
    المقايسةإذ هم يبحثون عنه مترددين بين مصنوعاته فيغرهم منظرها لأن المنظورات ذات
    جمال ومع ذلك ليس لهم مغفرة لأنهم إن كانوا قد بلغوا من العلم ان استطاعوا إدراك
    كنة الدهر فكيف لم يكونوا أسرع إدراكا لرب الدهر. (حك 13 : 1، 5، 7، 8، 9)

    لأن
    أموره غير المنظورة ترى منذ خلق العالم مدركة بالمصنوعات قدرته السرمدية ولاهوته
    حتى أنهم بلا عذر لأنهم لما عرفوا الله لم يمجدوه أو يشكروه كإله بل حمقوا في
    أفكارهم واظلم قلبهم الغبى (رو 1 : 20، 21).





    5.
    إن الخزاف يعنى بعجن الطين اللين ويصنع
    منه كل إناء مما نستخدمه فيصنع من الطين الواحد الآنية المستخدمة في الأعمال
    الطاهرة والمستخدمة في عكس ذلك وأما تخصيص كل إناء بواحدة من الخدمتين فإنما يرجع
    إلى حكم صانع الطين (حك 15 : 7)
    أم ليس للخزاف سلطان على
    الطين أن يصنع من كتلة واحدة إناء للكرامة وآخر للهوان(رو 9 : 21).















    د- سفر يشوع بن سيراخ




    1.
    يا ابنى إن أقبلت لخدمة
    الرب الإله فاثبت على البر والتقوى وأعدد نفسك للتجربة (سيراخ 1:2)

    وجميع
    الذين يريدون أن يعيشوا بالتقوى في المسيح يسوع يضطهدون (2 تى 3: 12).





    2.
    ان المتقين للرب لا
    يعاصون أقواله والمحبين له يحفظون طرقه (سيراخ 2: 18) إن أحبني أحد يحفظ كلامي (يو
    14: 23).





    3.
    أن يقول قد بلغت الراحة
    وأنا الآن آكل من خيراتي . هو لا يعلم كم يمضى من الزمان حتى يترك ذلك لغيره ويموت
    (سيراخ 11: 19 - 20) وأقول لنفسي يا نفس لك خيرات كثيرة موضوعة لسنين كثيرة
    استريحي وكلى وأشربي وافرحي (لو 12 : 19
    20).




    4.
    أيقارن الذئب الحمل كذلك
    شأن الخاطئ مع التقى. أى سلام بين الضبع والكلب وأى سلام بين الغنى والفقير (سيراخ
    13 : 21
    22) لا تكونوا تحت نير
    مع غير المؤمنين لأنه أية خلطة للبر والإثم وأية شركة للنور مع الظلمة. (2 كو 6 :
    14 ، 16).





    5.
    قبل أن تموت أحسن إلى
    صديقك وعلى قدر طاقتك ابسط يدك وأعطه (سيراخ14 : 13) وأنا أقول لكم اصنعوا لكم
    أصدقاء بمال الظلم حتى إذا فنيتم يقبلونكم في المظال الأبدية (لو 16: 9).





    6.
    كل جسد يبلى مثل الثوب
    لأن العهد من البدء أنه يموت موتا فكما أن أوراق شجرة كثيفة بعضها يسقط وبعضها
    ينبت (سيراخ 14: 18) لأن كل جسد كعشب وكل مجد إنسان كزهر عشب العشب يبس وزهره
    سقط(1بط1 : 24).





    7.
    وعيناه إلى الذين يتقونه
    ويعلم كل أعمال الإنسان (سيراخ 15: 20) وليست خليقة غير ظاهرة قدامه بل كل شئ
    عريان ومكشوف لعيني ذلك الذي معه أمرنا (عب 4 : 13).





    8.
    لكل رحمة يجعل موضعا وكل
    واحد يلقى ما تستحق أعماله (سيراخ 16: 15) الذي سيجازى كل واحد حسب أعماله (رو 2:
    6).





    9.
    عاتب صديقك فلعله لم
    يفعل وإن كان قد فعل فلا يعود يفعل (سيراخ19 : 13) وعن اخطأ إليك أخوك فاذهب وعاتبه
    بينك وبينه وحدكما إن سمع منك فقد ربحت أخاك (مت 18: 15).





    10.
    ومن الذي لم يخطئ بلسانه عاتب قريبك
    قبل أن تهدده (سيراخ 19: 17) وأما اللسان فلا يستطيع أحد من الناس أن يذللـه وهو
    شر لا يضبط مملؤ سما مميتا (يع 3 : 8).





    11.
    اغفر لقريبك ظلمه لك فإذا تضرعت
    تمحى خطاياك(سيراخ28 : 2)
    ومتى وقفتم تصلون
    فاغفروا إن كان لكم على أحد شئ لكي يغفر لكم أيضا أبوكم الذي في السموات زلاتكم
    (مر 11 : 25
    26).




    12.
    كن متهلل الوجه في كل عطية وقدس
    العشور بفرح (سيراخ 35 : 11) كل واحد كما ينوى بقلبه ليس عن حزن أو اضطرار لأن
    المعطى المسرور يحبه اللـه (2 كو 9 : 7).










    مع
    ملاحظة أن هذه الاقتباسات قليل من كثير.







    منقول
    من كتاب (الكتاب المقدس - الأسفار القانونية الثانية
    مكتبة المحبة)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:01 pm